الصفحه الرئيسية

ظ…ظ„ظƒ ط§ظ„طھط­ظ…ظٹظ„ - ط§ط­طھظپط¸ ظ…ظ„ظپط§طھظƒ ظ…ط¹ظ†ط§ ظ…ط¯ظ‰ ط§ظ„ط­ظٹط§ظ‡ , ظ…ط±ظƒط² طھط­ظ…ظٹظ„ , طھط­ظ…ظٹظ„ طµظˆط±

يارَبْ سَاعدْني عَلى أن أقول كَلمة الحَقّ في وَجْه الأقويَاء وأن لا أقول البَاطل لأكْسبْ تَصْفيق الضعَفاء وَأن أرَى الناحَية الأخرْى مِنَ الصّوَرة وَلا تتركنْي أتّهِم خصْومي بِأنّهمْ خَونه لأنهّم اخْتلفوا مَعي في الرأي يارَبْ إذا أعطيتني مَالاً فلا تأخذ سَعادتي وإذا أعَطيتني قوّة فلا تأخذ عّقليْ وإذا أعَطيتني نجَاحاً فلا تأخذ تَواضعْي وإذا أعطيتني تواضعاً فلا تأخذ اعتزازي بِكرامتي يارَبْ عَلمّنْي أنْ أحبّ النَاسْ كَما أحبّ نَفسْي وَعَلّمني أنْ أحَاسِبْ نَفسْي كَما أحَاسِبْ النَاسْ وَعَلّمنْي أنْ التسَامح هَو أكْبَر مَراتب القوّة وَأنّ حبّ الانتقام هَو أولْ مَظاهِر الضعْفَ. يارَبْ لا تدعني أصَاب بِالغرور إذا نَجَحْت وَلا باليأس إذا فْشلت بَل ذكّرني دائِـماً أن الفَشَل هَو التجَارب التي تسْـبِق النّجَاح. يارَبْ إذا جَرَّدتني مِن المال فاتركْ لي الأمل وَإذا جَرّدتني مِنَ النجَّاح فاترك لي قوّة العِنَاد حَتّى أتغلب عَلى الفَشل وَإذا جَرّدتني مَن نعْمة الصَّحة فاترك لي نعمة الإيمان. يارَبْ إذا أسَأت إلى الناس فَاعْطِني شجَاعَة الاعتذار وإذا أسَاء لي النَّاس فاعْطِنْي شجَاعَة العَفْوَ وإذا نَسيْتك يَارَبّ أرجو أن لا تحرمني مَنْ عَفوِك وَحْلمك فأنت العَظيْم القَـهّار القَادِرْ عَـلى كُـلّ شئ


الخميس، أبريل 21، 2011

أمن الدولة مسئول عن "القديسين"

كشف اللواء عمر سليمان رئيس المخابرات السابق أن جهاز أمن الدولة عقد اجتماعا مع هناجر الإسكندرية (محترفي الإجرام والبلطجة) أثناء الثورة.
وقال سليمان أمام النيابة أمس الثلاثاء: "غنه استاء من اللقاء الذي برره اللواء عبدالرحمن رئيس جهاز امن الدولة السابق بأنه يهدف لمعرفة تمويل جماعة الإخوان للهناجر، حيث كان هناك لقاء سابق بين الاخوان والهناجر"، بحسب صحيفة "الاهرام". وحمل سليمان امن الدولة مسئولية حادث كنيسة القديسيين، متهما الجهاز بعدم اتخاذالاجراءات اللازمة لمنع الحادث، مشيرا الى انه سلم تقريرا لمبارك قبل الواقعة بأسبوع أكد فيه ان هناك حادثا كبيرا سيقع في المنطقة، موضحا انه تم ابلاغ رجال امن الدولة ورجال امن الإسكندرية، لكن "لم يتم تأمين المنطقة قبل 24 ساعة من وقوع الحادث ".
وأوضح سليمان انه قدم الي الرئيس السابق ثلاثة تقارير خلال أحداث الثورة وقبلها، مشيرا الى ان التقرير الاول تناول وجود حركة ضد الحكم وحدد التقرير الرموز المطلوب إسقاطها وفي مقدمتها الرئيس السابق وحبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق .
وتابع :" إن التقرير الثاني تعرض لاستياء الشرطة عقب تعيينه نائبا وانسحابهم من الميادين في الوقت الذي تمكنت فيه القوات المسلحة من السيطرة على معظم الاماكن والممتلكات العامة ما اثار حفيظة الشرطة التي اطلقت عبارة" خلي الجيش يحميهم".
وأكد سليمان أن جهاز المخابرات تلقي معلومات حول المظاهرات بقيادة عناصر من جماعة الإخوان المسلمين، فأرسل تقارير بذلك إلي رئاسة الجمهورية.
وكانت لجنة تقصي الحقائق، قد توصلت إلي ان القناصة التي أطلقت النار علي المتظاهرين وقت الثورة هم ضباط قسم مكافحة جرائم الارهاب بجهاز أمن الدولة التابع لوزارة الداخلية، ولم تحدد اللجنة من أعطي الاوامر بضرب المتظاهرين بالرصاص الحي، مشددة علي أن مثل هذه الاوامر لا تتخذ إلا من قرار واضح من رئيس الجمهورية، وتساءلت لماذا ترك وزير الداخلية الاسبق حبيب العادلي يطلق النار علي المتظاهرين دون مراجعة أو تحقيق.

0 التعليقات:

إظهار التعليقات

إرسال تعليق

تذكّر قول الله عز وجل
(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ).

رسالة أحدث رسالة أقدم الصفحة الرئيسية
1. 2. 3.