الصفحه الرئيسية

ظ…ظ„ظƒ ط§ظ„طھط­ظ…ظٹظ„ - ط§ط­طھظپط¸ ظ…ظ„ظپط§طھظƒ ظ…ط¹ظ†ط§ ظ…ط¯ظ‰ ط§ظ„ط­ظٹط§ظ‡ , ظ…ط±ظƒط² طھط­ظ…ظٹظ„ , طھط­ظ…ظٹظ„ طµظˆط±

يارَبْ سَاعدْني عَلى أن أقول كَلمة الحَقّ في وَجْه الأقويَاء وأن لا أقول البَاطل لأكْسبْ تَصْفيق الضعَفاء وَأن أرَى الناحَية الأخرْى مِنَ الصّوَرة وَلا تتركنْي أتّهِم خصْومي بِأنّهمْ خَونه لأنهّم اخْتلفوا مَعي في الرأي يارَبْ إذا أعطيتني مَالاً فلا تأخذ سَعادتي وإذا أعَطيتني قوّة فلا تأخذ عّقليْ وإذا أعَطيتني نجَاحاً فلا تأخذ تَواضعْي وإذا أعطيتني تواضعاً فلا تأخذ اعتزازي بِكرامتي يارَبْ عَلمّنْي أنْ أحبّ النَاسْ كَما أحبّ نَفسْي وَعَلّمني أنْ أحَاسِبْ نَفسْي كَما أحَاسِبْ النَاسْ وَعَلّمنْي أنْ التسَامح هَو أكْبَر مَراتب القوّة وَأنّ حبّ الانتقام هَو أولْ مَظاهِر الضعْفَ. يارَبْ لا تدعني أصَاب بِالغرور إذا نَجَحْت وَلا باليأس إذا فْشلت بَل ذكّرني دائِـماً أن الفَشَل هَو التجَارب التي تسْـبِق النّجَاح. يارَبْ إذا جَرَّدتني مِن المال فاتركْ لي الأمل وَإذا جَرّدتني مِنَ النجَّاح فاترك لي قوّة العِنَاد حَتّى أتغلب عَلى الفَشل وَإذا جَرّدتني مَن نعْمة الصَّحة فاترك لي نعمة الإيمان. يارَبْ إذا أسَأت إلى الناس فَاعْطِني شجَاعَة الاعتذار وإذا أسَاء لي النَّاس فاعْطِنْي شجَاعَة العَفْوَ وإذا نَسيْتك يَارَبّ أرجو أن لا تحرمني مَنْ عَفوِك وَحْلمك فأنت العَظيْم القَـهّار القَادِرْ عَـلى كُـلّ شئ


الاثنين، أبريل 04، 2011

وزير الخارجية المصري يستقبل المواطن المتهم بالتجسس في سوريا

محمد رضوان  
 
عاد مهندس مصري أمريكي الى القاهرة اليوم الأحد 3-4-2011 بعدما أفرجت عنه السلطات السورية التي اعتقلته اثناء احتجاجات مناهضة للحكومة لاتهامه ببيع صور وتسجيلات مصورة عن المظاهرات.

وقال محمد رضوان ( 32 عاما)، الذي التقى وعائلته مع وزير الخارجية المصري نبيل العربي اليوم الاحد، إن اعتقاله "نتج عن سوء فهم"، نقلا عن تقرير لوكالة رويترز.
وقدم رضوان الشكر للحكومة السورية لإطلاقها سراحه وللسلطات وللشعب المصري على مساندتهم له.

واعتقل رضوان في 25 مارس/ أذار أمام المسجد الاموي، وقيل إن الاعتقال تم اثناء مظاهرات من جانب معارضين للحكومة وآخرين مؤيدين لها.

لكن رضوان الذي كان يعمل لدى شركة نفطية، قال إنه لم يشارك في الاحتجاجات مطلقا وإنما كان واحدا من المارة المهتمين.

وظهر رضوان على التلفزيون الرسمي السوري في مقابلة تم تقديمها على انها اعتراف بتهم بيع صور للاحتجاجات في دمشق وبزيارة اسرائيل. لكنه نفي تلك
التهم اليوم الاحد رغم أنه قال على التلفزيون السوري إنه قام بزيارة صديق له في الضفة الغربية.

وقال السفير محمود عبد الحكم الذي تفاوض في عملية الافراج إنه "بعد الثورة المصرية ستولى وزارة الخارجية المصرية مزيدا من الاهتمام بحماية المصريين في الخارج".


وكانت السلطات السورية اعتقلت رضوان بدعوى أنه قام بزيارة سرية لإسرائيل، خشية أن يكون الشاب الذي يحمل الجنسية الأمريكية، قد تورّط في أي أعمال تخابر مع جهات أجنبية.

وأذاع التلفزيون السوري، حينها، ما وصفه بـ"اعترافات" للشاب المصري، قال فيها إنه التقط صوراً بكاميرا هاتفه النقال، وإنه "زار القدس عن طريق الأردن ليزور صديقاً له في الضفة الغربية، إلا أنه لم يلتق بالصديق، فبقي في القدس الشرقية ثم دخل إلى الغربية وتجول فيها بعض الوقت، ثم عاد إلى الأردن".
كما قال محمد، في اعترافاته المتلفزة، "إنه على اتصال بشخص في كولومبيا طلب منه التقاط بعض الصور عن أحداث سوريا مقابل 17 دولاراً للصورة الواحدة".

إلا أن والد محمد نفى هذه الرواية، وأكد في حديث سابق لـ"العربية.نت" أن ابنه الثلاثيني "مترفع عن الماديات، وبحياته لم يزر إسرائيل، وهوايته السفر بين الدول كالرحالة لالتقاط الصور"، وفق تعبيره.

وجاء إطلاق سراح رضوان جاء نتيجة لتدخل دبلوماسي مصري، إذ أوضحت "الخارجية" المصرية في بيان لها أن هذا الإفراج جاء "ترتيباً على اتصال أجراه وزير الخارجية المصري الدكتور نبيل العربي مع نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد، وذلك في إطار الجهود المبذولة بشأن تقديم الرعاية اللازمة للمواطنين المصريين بالخارج والعناية بمشاكلهم وتقديم اللازم لهم".

بينما اعتبر مساعد وزير الخارجية للشؤون القنصلية والمصريين في الخارج، السفير محمد عبدالرحمن، أن قرار إطلاق السراح "جاء في إطار العلاقات الطيبة والمتميزة بين مصر وسوريا"، معبراً عن شكره وتقديره لقرار الرئيس السوري بشار الأسد بالإفراج عن رضوان".

0 التعليقات:

إظهار التعليقات

إرسال تعليق

تذكّر قول الله عز وجل
(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ).

رسالة أحدث رسالة أقدم الصفحة الرئيسية
1. 2. 3.