الصفحه الرئيسية

ظ…ظ„ظƒ ط§ظ„طھط­ظ…ظٹظ„ - ط§ط­طھظپط¸ ظ…ظ„ظپط§طھظƒ ظ…ط¹ظ†ط§ ظ…ط¯ظ‰ ط§ظ„ط­ظٹط§ظ‡ , ظ…ط±ظƒط² طھط­ظ…ظٹظ„ , طھط­ظ…ظٹظ„ طµظˆط±

يارَبْ سَاعدْني عَلى أن أقول كَلمة الحَقّ في وَجْه الأقويَاء وأن لا أقول البَاطل لأكْسبْ تَصْفيق الضعَفاء وَأن أرَى الناحَية الأخرْى مِنَ الصّوَرة وَلا تتركنْي أتّهِم خصْومي بِأنّهمْ خَونه لأنهّم اخْتلفوا مَعي في الرأي يارَبْ إذا أعطيتني مَالاً فلا تأخذ سَعادتي وإذا أعَطيتني قوّة فلا تأخذ عّقليْ وإذا أعَطيتني نجَاحاً فلا تأخذ تَواضعْي وإذا أعطيتني تواضعاً فلا تأخذ اعتزازي بِكرامتي يارَبْ عَلمّنْي أنْ أحبّ النَاسْ كَما أحبّ نَفسْي وَعَلّمني أنْ أحَاسِبْ نَفسْي كَما أحَاسِبْ النَاسْ وَعَلّمنْي أنْ التسَامح هَو أكْبَر مَراتب القوّة وَأنّ حبّ الانتقام هَو أولْ مَظاهِر الضعْفَ. يارَبْ لا تدعني أصَاب بِالغرور إذا نَجَحْت وَلا باليأس إذا فْشلت بَل ذكّرني دائِـماً أن الفَشَل هَو التجَارب التي تسْـبِق النّجَاح. يارَبْ إذا جَرَّدتني مِن المال فاتركْ لي الأمل وَإذا جَرّدتني مِنَ النجَّاح فاترك لي قوّة العِنَاد حَتّى أتغلب عَلى الفَشل وَإذا جَرّدتني مَن نعْمة الصَّحة فاترك لي نعمة الإيمان. يارَبْ إذا أسَأت إلى الناس فَاعْطِني شجَاعَة الاعتذار وإذا أسَاء لي النَّاس فاعْطِنْي شجَاعَة العَفْوَ وإذا نَسيْتك يَارَبّ أرجو أن لا تحرمني مَنْ عَفوِك وَحْلمك فأنت العَظيْم القَـهّار القَادِرْ عَـلى كُـلّ شئ


الثلاثاء، يونيو 07، 2011

قلعة قايتباي





بين النخيل المتمايل على أنغام الأمواج المتلاطمة ونسيم البحر المنعش ستجد متعة في السير على الممر المؤدي للقلعة العربية العتيدة في حي بحري الشعبي بمدينة الإسكندرية، ثغر مصر الأعرق، تحيط بك قوارب الصيد الصغيرة لتنسج بذلك لوحة فنية بديعة: باعة جوالون.. ولب سوداني وترمس و«حب العزيز».. ومثلجات.. وأطفال يمرحون وآخرون يمتطون الخيول.. وعروس تمسك بيد فارس أحلامها تلاحقها أعين الفتيات الصغيرات وأقاربها يحيطونها بالزغاريد في زفة اسكندرانية أمام قلعة قايتباي التاريخية! يتكرر هذا المشهد الجميل في بقعة أصبحت مزاراً سياحياً بعدما شهدت معارك دامية وقذائف وسهاما متطايرة في أحضان حصن السلطان المملوكي قايتباي الذي اتخذه حماية لمملكته من الأتراك الذين استولوا على القسطنطينية. فكانت من أهم وأجمل القلاع والتحصينات الدفاعية على ساحل البحر المتوسط، التي شيدت على أنقاض فنار الإسكندرية القديم، «فاروس» أحد عجائب الدنيا السبع، الذي انهار عام 700 م. وعنها قال الكاتب البريطاني إ. م. فورستر «إن شبه الجزيرة الصغيرة المسحوقة والمهملة هذه هي تقريباً أكثر بقعة ممتعة في الإسكندرية، فهي تصل لارتفاع هائل، كما كان الفنارـ أحد عجائب الدنياـ واقفاً هنا». وكان فورستر يضاعف ارتفاع قلعة قايتباي أربع مرات متخيلاً «منارة فاروس العملاقة» بمرآتها السحرية وتمثال بوسيدون – آله البحر في أساطير الإغريق وله جسم رجل وذيل سمكة ـ على قمتها ومعه أصبحت من الأساطير. وعبر البوابة السوداء العملاقة ذات المزلاج الحديدي تروي القلعة تاريخ نشأتها. فعندما زار السلطان المملوكي الملك الأشرف أبو النصر سيف الدين قايتباي الظاهري مدينة الإسكندرية، عام 882 هـ/1477 م، متوجهاً إلى شبه جزيرة فاروس التي أثقلتها أنقاض الفنار المتهدم، أمر بتشييد القلعة عند الطرف الشرقي للجزيرة على مدخل الميناء الشرقي للإسكندرية. كما أمر ببناء برج شامخ، وقد فرغ من البناء بعد سنتين من البدء فيه، وقيل أن تكاليف بناء هذا البرج زادت على مائة ألف دينار وأوقف عليه الأوقاف الجليلة. وإبان العصر العثماني استولى الأتراك العثمانيون على مصر واهتموا بالمحافظة على القلعة، التي كان يحرسها طوائف من الجند المشاة والفرسان والمدفعية، ويقيم فيها جماعة من الطبالين ونافخي الأبواق والمعماريين والنجارين. ولما جاءت الحملة الفرنسية على مصر بقيت القلعة محتفظة بشكلها وعمارتها الأولى وكانت موضع رعايتهم. كذلك حظيت القلعة بعناية أسرة محمد علي واهتمامها، وكان محمد علي قد عني بمبانيها وأعادها إلى حالتها الأولى وأصلح أسوارها الخارجية ورمّمها، وجهزها بالأسلحة الحديثة وخاصة المدافع الساحلية.


صورة للقلعة من الجو وكأنها تسبح في البحر
القلعة مشيدة على مساحة 1755 مترا مربعا، أي ما يقارب 4 أفدنة. وبنيت على هذه المساحة الأسوار الخارجية للقلعة، وبداخلها البرج الرئيسي المربع الشكل ويتكوّن من ثلاثة طوابق يختلف كل طابق عن الآخر من حيث التخطيط والارتفاع. ويقع البرج الرئيس للقلعة في الجهة الشمالية الشرقية منها داخل الأسوار الخارجية، ويصل ارتفاع هذا البرج إلى أكثر من 17 متراً، وهو مربع الشكل طول ضلعه 30 م، وروعي في تصميمه اتجاه أضلاعه إلى الجهات الأربع الأصلية، حيث شيدت أربعة أبراج مستديرة ترتفع عن سطح البرج الكبير نفسه ويبلغ قطر كل برج من هذه الأبراج الأربعة ستة أمتار. ويتوسط الضلع الجنوبي من البرج الرئيس المدخل وينتهي من أعلى بعقد مدبّب ويرتفع المدخل إلى نهاية الطابق الأول، ويكتنف فتحة المدخل مسطبة من الحجر ترتفع 80 سم عن أرضية المدخل، عبرها يمكن للرائي مشاهدة أروع منظر لمدينة الإسكندرية بكل معالمها من دون حاجة لنظارة معظمة. فالقلعة ذات موقع فريد يمكن أيضاً رؤيتها من آخر شواطئ الإسكندرية، كما تطالع الناظر أثناء تجواله على الكورنيش. يضم الطابق الأرضي الأول للبرج المسجد الجامع، وهو يحتل نصف مساحة الطابق، وهو أقدم مساجد المدينة ويستدعي في الذهن أعمال قايتباي المعمارية بالقاهرة. ولقد خطط على نظام الصحن والأواوين إذ يتوسطه صحن تتعامد عليه أربعة أواوين صغيرة، وكسيت أرضية الصحن بالرخام الملون الدقيق الصنع في تكوينات هندسية جميلة، حيث يتوسطها طبق نجمي كبير. كما يشتمل هذا الطابق على ردهة بشكل ممر طويل يجري موازياً للجدار الشرقي الخارجي، ومثل هذا الممر نجده في الجانب الغربي، وبالإضافة إلى ذلك توجد حجرات في الجانب الجنوبي ويشغل إحدى الحجرات قبر، دفينه مجهول.
ويمكن الوصول إلى الطابق الثاني عن طريق سلم من الحجر مرتفع الدرجات ويشمل هذا الطابق ممرات جانبية بامتداد الأضلاع الأربعة ويتفرع من هذه الممرات فتحات سهام (مزاغل) بجدران هذا الطابق. وفي وسط الطابق توجد حجرات صغيرة تدور حول محور واحد هو المنور الأوسط الذي يعلو صحن الجامع. وعن طريق سلم حجري يمكن الوصول إلى الطابق الثالث ويشتمل هذا الطابق على حجرات صغيرة دفاعية فتحت في جدرانها الخارجية فتحات للسهام.
يدور حول ساحة القلعة أسوار من الجهات الأربع. فالضلع الشرقي من هذا السور يطل على البحر، ويبلغ عرضه مترين وارتفاعه ثمانية أمتار، ومعظم أجزاء هذا الضلع أعيد ترميمها في الفترة الأخيرة. أما الضلع الغربي فيطل على الميناء الشرقي القديم للإسكندرية وهو مزوّد بثلاثة أبراج مستديرة بارزة، ويعتبر هذا الضلع من أقدم الأجزاء التي ما زالت باقية ويلاحظ أن كتلاً من الخشب تتخلل بناءه. ويطل الضلع الشمالي على البحر والجزء الأسفل منه عبارة عن ممر كبير مسقوف يمتد بطول السور من الشرق إلى الغرب، وقد بني فوق الصخر مباشرة وهو يضم هياكل المباني التي ضربها البريطانيون عام 1882 م. ويتخلل هذا الممر إلى عدة حجرات مربعة يفتح بها فتحات مدافع تطل على البحر مباشرة. أما الجزء العلوي من هذا الضلع فهو عبارة عن ممر فيه فتحات ضيقة تطل على البحر، وقد أعيد ترميم هذا الضلع وأحيط بمباني قوية تحميه من أمواج البحر. وتعلو الضلع الجنوبي ثلاثة أبراج مستديرة بارزة وفي الضلع فتحات للمدافع، ويتوسط الضلع باب على شكل فتحة مستطيلة يعلوها عتب مستقيم من صفيحة معشقة من الحجارة. اما وجهة هذا الباب من الداخل فهي معقودة على هيئة غصن كبير نصف دائري. وإلى جانب الأسوار الخارجية، التي سبق وصفها، يوجد في الداخل أسوار داخلية تحيط بالبرج الرئيسي من ثلاث جهات هي الشرق والغرب والجنوب. ويتخلل هذه الأسوار الداخلية مجموعة من الحجرات يتجاوز عددها 34 حجرة، وكانت في الماضي تستخدم لإقامة الجند وتخزين المؤن، وهي خالية من النوافذ والفتحات باستثناء فتحة الحجرة، ويقابل هذه الفتحة فتحة صغيرة على شكل مزغل للتهوية في بعض الحجرات.
أما المدخل الكبير للقلعة، الذي هو المدخل الأصلي، فيقع في الركن الجنوبي الغربي للسور الخارجي. وهو عبارة عن فتحة مستطيلة يكتنفها برج مستدير من الجانبين يبرزان إلى الخارج. ولا يستعمل هذا الباب حالياً، وهو يفتح على ممر أو دهليز للدخول، يستخدم كمتحف للأحياء البحرية. اما المدخل المستخدم الآن للقلعة فهو ذلك المدخل الذي يقع في وسط الضلع الجنوبي للسور الخارجي للقلعة. وكانت تعلو البرج الرئيس مئذنة، وكانت تتكون من ثلاثة طوابق، الطابق الأول مربع تتوِّجه شرفة المؤذن، ويعلوه الطابق الثاني وهو أقل حجماً تتوِّجه هو الآخر شرفة المؤذن الثانية، ويعلو ذلك الطابق الثالث وهو اسطواني تتوِّجه قبة صغيرة مضلعة. وقد بنيت هذه المئذنة في زمن الحملة الفرنسية لكنها غير موجودة حالياً. وخلال عقد التسعينات من القرن العشرين عثر على صهريج مغيب في تخوم الأرض يقع غرب البرج الكبير، على مقربة منه، موازيا للضلع الغربي للبرج الرئيسي. وهو مشيد بالطوب الأحمر ويصل عمقه إلى 13.10 متر، تغطيه 10 قباب ضحلة محمولة على عقود حجرية تتكئ على أعمدة ويصل عمقه حوالي 4.5 متر. وقد استخدمت مونة صلبة لتغطية جدران هذا الصهريج من الداخل.
الجدير بالذكر أن أهل مصر برعوا في عمل مونة تحفظ المياه نقية، وكان هذا الصهريج يستخدم في إمداد القلعة بالمياه الصالحة للشرب عن طريق تخزين مياه الأمطار أو نقل المياه بواسطة الجمال.

0 التعليقات:

إظهار التعليقات

إرسال تعليق

تذكّر قول الله عز وجل
(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ).

رسالة أحدث رسالة أقدم الصفحة الرئيسية
1. 2. 3.