الصفحه الرئيسية

ظ…ظ„ظƒ ط§ظ„طھط­ظ…ظٹظ„ - ط§ط­طھظپط¸ ظ…ظ„ظپط§طھظƒ ظ…ط¹ظ†ط§ ظ…ط¯ظ‰ ط§ظ„ط­ظٹط§ظ‡ , ظ…ط±ظƒط² طھط­ظ…ظٹظ„ , طھط­ظ…ظٹظ„ طµظˆط±

يارَبْ سَاعدْني عَلى أن أقول كَلمة الحَقّ في وَجْه الأقويَاء وأن لا أقول البَاطل لأكْسبْ تَصْفيق الضعَفاء وَأن أرَى الناحَية الأخرْى مِنَ الصّوَرة وَلا تتركنْي أتّهِم خصْومي بِأنّهمْ خَونه لأنهّم اخْتلفوا مَعي في الرأي يارَبْ إذا أعطيتني مَالاً فلا تأخذ سَعادتي وإذا أعَطيتني قوّة فلا تأخذ عّقليْ وإذا أعَطيتني نجَاحاً فلا تأخذ تَواضعْي وإذا أعطيتني تواضعاً فلا تأخذ اعتزازي بِكرامتي يارَبْ عَلمّنْي أنْ أحبّ النَاسْ كَما أحبّ نَفسْي وَعَلّمني أنْ أحَاسِبْ نَفسْي كَما أحَاسِبْ النَاسْ وَعَلّمنْي أنْ التسَامح هَو أكْبَر مَراتب القوّة وَأنّ حبّ الانتقام هَو أولْ مَظاهِر الضعْفَ. يارَبْ لا تدعني أصَاب بِالغرور إذا نَجَحْت وَلا باليأس إذا فْشلت بَل ذكّرني دائِـماً أن الفَشَل هَو التجَارب التي تسْـبِق النّجَاح. يارَبْ إذا جَرَّدتني مِن المال فاتركْ لي الأمل وَإذا جَرّدتني مِنَ النجَّاح فاترك لي قوّة العِنَاد حَتّى أتغلب عَلى الفَشل وَإذا جَرّدتني مَن نعْمة الصَّحة فاترك لي نعمة الإيمان. يارَبْ إذا أسَأت إلى الناس فَاعْطِني شجَاعَة الاعتذار وإذا أسَاء لي النَّاس فاعْطِنْي شجَاعَة العَفْوَ وإذا نَسيْتك يَارَبّ أرجو أن لا تحرمني مَنْ عَفوِك وَحْلمك فأنت العَظيْم القَـهّار القَادِرْ عَـلى كُـلّ شئ


السبت، يونيو 04، 2011

الفراعنة احتفوا بالحياة أكثر من الموت


وتفسر ذلك قائلة: انهم سعوا الى اطالة الحياة والابقاء عليها اذ لم تكن الحياة في تلك العصور سهلة وكان متوسط عمر الشخص العادي نحو 35 عاما ويزيد هذا المتوسط لدى الطبقات العليا بفضل رغد العيش والبعد عن العمل البدني الشاق حتى إن رمسيس الثاني (العظيم) عاش نحو 96 عاما.‏
ونشر الكتاب في الولايات المتحدة الأميركية عام ,2004 وقامت في مصر القديمة قبل الميلاد بأكثر من أربعة ألاف عام حضارات لم يؤرخ لها الى الآن ثم توحدت البلاد في حكم مركزي عام 3100 قبل الميلاد على يد الملك مينا مؤسس الأسرة الفرعونية الأولى.‏
وفي عصر بطليموس الثاني الذي حكم مصر تقريبا بين عامي 284 و246 قبل الميلاد قسم الكاهن مانيتون أشهر المؤرخين المصريين تاريخ بلاده الى ثلاثين أسرة حاكمة منذ توحيد مصر حتى الأسرة الثلاثين التي أنهى حكمها الاسكندر عام 332 حين غزا مصر.‏
وعاشت البلاد نحو مئتي عام من الفوضى في فترة تعرف بعصر الانتقال الثاني نحو 1786- 1567 قبل الميلاد حيث غزاها الهكسوس القادمون من آسيا وكان هؤلاء الآسيويون الحقراء كما سماهم المصريون ذوي شعر أكرت ولحى مجعدة ثم طردهم الملك أحمس مؤسس الأسرة الفرعونية الثامنة عشرة نحو 1567-1320 قبل الميلاد التي تعد بداية عصر الامبراطورية المصرية أوالعصر الذهبي.‏
وتقول الكاتبة ان سكان مصر بلغ في تلك الحقبة (الحقبة العظيمة) نحو ثلاثة ملايين نسمة وهو رقم تعتبره ضخما للغاية في تلك العصور.‏
وتضيف إن الفرد من عامة الشعب بل من أفقر الطبقات في مصر القديمة كان يستطيع أن يبلغ أعلى المستويات الرسمية بالتعليم المناسب والتدريب والاصرار.‏
وتقول رويز إن عدد المتعلمين في مصر القديمة تراوح بين واحد وخمسة بالمئة من عدد السكان وهي نسبة كبيرة في عصر كانت الكتابة فيه اختراعا حديثا.‏
وتوصلت الى ان نسبة المتعلمين زادت منذ الاسرة السادسة والعشرين (نحو 664-525 قبل الميلاد) وكان يتعين على الطلاب أن يتقنوا نحو 700 حرف هيروغليفي وبنهاية الحقبة الفرعونية بلغ عدد الرموز المستخدمة في الكتابة نحو خمسة آلاف رمز.‏
وحظي محترفو الكتابة بامتيازات كالاعفاء من الضرائب ومن أداء الاعمال اليدوية مدى الحياة وكانت رواتبهم أكبر من النحاتين والرسامين.‏
كما تشير الى أن الكتابة رفعت من شأن بعض الذين احترفوها الى مرتبة الفرعون او الحاكم‏.

0 التعليقات:

إظهار التعليقات

إرسال تعليق

تذكّر قول الله عز وجل
(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ).

رسالة أحدث رسالة أقدم الصفحة الرئيسية
1. 2. 3.