الصفحه الرئيسية

ظ…ظ„ظƒ ط§ظ„طھط­ظ…ظٹظ„ - ط§ط­طھظپط¸ ظ…ظ„ظپط§طھظƒ ظ…ط¹ظ†ط§ ظ…ط¯ظ‰ ط§ظ„ط­ظٹط§ظ‡ , ظ…ط±ظƒط² طھط­ظ…ظٹظ„ , طھط­ظ…ظٹظ„ طµظˆط±

يارَبْ سَاعدْني عَلى أن أقول كَلمة الحَقّ في وَجْه الأقويَاء وأن لا أقول البَاطل لأكْسبْ تَصْفيق الضعَفاء وَأن أرَى الناحَية الأخرْى مِنَ الصّوَرة وَلا تتركنْي أتّهِم خصْومي بِأنّهمْ خَونه لأنهّم اخْتلفوا مَعي في الرأي يارَبْ إذا أعطيتني مَالاً فلا تأخذ سَعادتي وإذا أعَطيتني قوّة فلا تأخذ عّقليْ وإذا أعَطيتني نجَاحاً فلا تأخذ تَواضعْي وإذا أعطيتني تواضعاً فلا تأخذ اعتزازي بِكرامتي يارَبْ عَلمّنْي أنْ أحبّ النَاسْ كَما أحبّ نَفسْي وَعَلّمني أنْ أحَاسِبْ نَفسْي كَما أحَاسِبْ النَاسْ وَعَلّمنْي أنْ التسَامح هَو أكْبَر مَراتب القوّة وَأنّ حبّ الانتقام هَو أولْ مَظاهِر الضعْفَ. يارَبْ لا تدعني أصَاب بِالغرور إذا نَجَحْت وَلا باليأس إذا فْشلت بَل ذكّرني دائِـماً أن الفَشَل هَو التجَارب التي تسْـبِق النّجَاح. يارَبْ إذا جَرَّدتني مِن المال فاتركْ لي الأمل وَإذا جَرّدتني مِنَ النجَّاح فاترك لي قوّة العِنَاد حَتّى أتغلب عَلى الفَشل وَإذا جَرّدتني مَن نعْمة الصَّحة فاترك لي نعمة الإيمان. يارَبْ إذا أسَأت إلى الناس فَاعْطِني شجَاعَة الاعتذار وإذا أسَاء لي النَّاس فاعْطِنْي شجَاعَة العَفْوَ وإذا نَسيْتك يَارَبّ أرجو أن لا تحرمني مَنْ عَفوِك وَحْلمك فأنت العَظيْم القَـهّار القَادِرْ عَـلى كُـلّ شئ


السبت، يوليو 23، 2011

اهمية الحليب لصحة الإنسان

يحتوي الحليب على عناصر غذائية هامة جدا لصحة الإنسان، ومن هذه العناصر:
1- الكالسيوم: حيث يحتوي كوب واحد من الحليب القليل الدسم (250مل) على 285جرام من الكالسيوم. وهذه الكمية تمثل حوالي من 22- 29% من الكمية المناسبة المطلوبة كاستهلاك يومي للفرد البالغ. اي ان حوالي 3اكواب من الحليب (750مل) في اليوم تعتبر ضرورية لحياة صحية.
2- بروتين: حوالي 8جرامات في الكوب الواحد.
3- فيتامين (د) و(ك): وهما اساسيان لصحة عظام الإنسان.
5- فيتامين (ب12) و(الريبوفلافين): وهما ضروريان لصحة القلب والأوعية الدموية وكذا لإنتاج الطاقة التي يقوى بها الفرد على القيام بنشاطاته اليومية.
6- البيوتين وحمض البانتوثنيك: وهما من مجموعة فيتامين (ب) ولهم اهمية في انتاج الطاقة داخل جسم الإنسان ايضا.
7- فيتامين (أ): وله اهمية قصوى في وظائف الجهاز المناعي.
8- البوتاسيوم والماغنسيوم: وهما هامان لصحة القلب والأوعية الدموية.
9- السلنيوم: وهو معدن له اهميته في الوقاية من السرطانات.
10- الثيامين: وهو واحد من مجموعة فيتامين (ب) مهم في تحسين القدرة العقلية والمعرفية للانسان وخاصة للذاكرة.
11- حمص الينوليك: وهو من الأحماض الذهنية التي ثبت انها تحد من الإصابة بالسرطان في الفئران وثبت ايضا انها تساعد على القضاء على سرطان الجلد، القولون، والثدي في الإنسان. كما يعتقد ان هذا الحمض يخفض معدل الكليسترول ويمنع تصلب الشرايين. وهذا الحمض متوفر فقط في الألبان المنتجة من أبقار تغذي بالعشب الأخضر.
كما ان بعض الدراسات اشارت الى احتمال وجود علاقة بين استهلاك الألبان القليلة الدسم وخفض معدلات خطورة الإصابة بأمراض ارتفاع ضغط الدم، والشرايين التاجية، والسمنة.
يمكن لأصحاب الوزن الزائد الاستفادة من شرب الحليب، والذي يقلل من مخاطر عدم استجابة خلايا الجسم للأنسولين وكذلك من مخاطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري.

اللبن مفيد لصحة الانسان

يتناول الكثير من الأشخاص اللبن طمعاً في الحصول على معدن الكالسيوم الضروري لتقوية العظام وحمايتها.. لكن البحث الجديد يقترح أنه قد يكون جيدا للقلب أيضاً.
فقد أظهرت نتائج دراستين على 69 بالغاً من المصابين بارتفاع في مستويات الكوليسترول الكلي، الذي يشمل كلا من الكوليسترول الجيد HDL والكوليسترول السيئ LDL بحيث لم يتعاط أي منهم الأدوية الخافضة للكوليسترول أنه لم يتعرض أحد منهم لنوبات قلبية أو سكتات خلال 3 أشهر هي مدة الدراسة، انخفاض مستويات الكوليسترول الكلي بحوالي 3 في المائة في دماء الأشخاص الذين يتناولون أونصات من اللبن يومياً.
وأشار الدكتور جيمس أندرسون من مركز المحاربين الطبي الأميركي إلى أنه على الرغم من أن هذا الانخفاض قليل نسبياً إلا أنه قد يكون مهما لصحة القلب، فكل انخفاض 1 في المائة في مستويات الكوليسترول الكلي يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب بحوالي 2-3 في المائة.
وأوضح أن البكتيريا المتواجدة في اللبن تلعب دورا محوريا في تقليل مستوى الكوليسترول في الجسم عندما تصل إلى الأمعاء الدقيقة.
من جانبها، أكدت آن هاتنز أخصائية التغذية السريرية في المركز الطبي بجامعة ستانفورد الأميركية أنه على الرغم من الأثر القليل الذي ظهر لهذه البكتيريا الجيدة التي تعرف بالمستنبتات الحية أو النشطة على الكوليسترول الكلي إلا أنها تملك الكثير من الفوائد الإيجابية على الصحة البشرية.
وللحصول على أكثر فوائد ممكنة من اللبن، أوصت بقراءة قائمة المحتويات الموجودة على علبة اللبن للتأكد من احتوائه على المستنبتات الحية من البكتيريا المفيدة، كما نصحت بتجنب تناول أنواع اللبن المحلى، ذلك أن معظم البحوث اختبرت الفوائد الصحية للبن العادي الخالي من السكر.
وكان الباحثون قد قارنوا في إحدى الدراسات بين سلالتين مختلفتين من نفس المستنبتات البكتيرية المفيدة، من نوع "لاكتوباسيللاس آسيدوفيليس" حيث أظهرت إحداهما فعالية في تقليل مستويات الكوليسترول بينما لم يكن للأخرى أي آثار ملحوظة.

وأثبتت الدراسات أن للبن فوائد جديدة بالإضافة إلى فوائده الجمة المعروفة، وهو أنه يساعد في علاج بعض التهابات القناة الهضمية، كما انه يساعد على إيقاف الإسهال الذي ينتج عن العلاج ببعض أنواع المضادات الحيوية، ذلك أن هذه المضادات لا تقتل البكتيريا الضارة فقط ولكنها تقتل البكتيريا المفيدة الموجودة في الأمعاء، مما يعرض المرضى للإصابة بالالتهابات الفطرية والإسهالات، وقد يكون هذا خطيرا في حالات معينة كما هي الحالة مع كبار السن أو المصابين بحالات صحية تؤدي إلى هبوط المناعة. ويستطيع اللبن الذي يعتبر مستنبتا حيا للكثير من البكتيريا
النافعة أن يبقي على التوازن البكتيري في الأمعاء، الأمر الذي يساعد على توقف الإسهالات.
كما أثبتت الأبحاث أن هذه القدرة الطبيعية للبن قد توفر على المرضى الكثير من المعاناة والمراجعات الطبية التي تأتي نتيجة لتناول المضادات الحيوية، والتي قد تصبح هي بحد ذاتها حالة طبية جديدة
بحاجة للعلاج .
ومن جانب آخر وفي دراسة سابقة، قال علماء إيطاليون إنهم نجحوا في علاج بعض الأشخاص الذين يعانون من الصداع، خصوصا الصداع النصفي (الشقيقة)، ببكتيريا مفيدة توجد في اللبن الرائب، وبمضادات حيوية.
وقال باحثون في جامعة ميلان إن هؤلاء المرضى يمكن أن يكونوا مصابين بأحد أنواع البكتيريا التي توجد في المعدة وتتسبب في ظهور القرحة، وفي أمراض أخرى. وأضافوا أن البكتيريا المفيدة أبعدت عنهم آثار البكتيريا الضارة.
وقال العلماء الذين عرضوا نتائج دراسة أولية أجريت على 130 مريضا، أمام مؤتمر
حول الأمراض المعدية في ميلان، إن 18 في المائة من الذين يعانون من مرض الشقيقة المزمن مصابون بعدوى بكتيريا "هيليكوباكتر بايلوري" التي توجد في المعدة، وإن مستحضرات من المضادات الحيوية نجحت في إزالة المرض منهم.
ولدى إضافة العلماء بكتيريا مفيدة يطلق عليها اسم "لاكتوباسيلوز" وتوجد في اللبن الرائب ومشتقات الحليب، ظهر تحسن أكبر لدى المرضى، إذ قضي على الصداع النصفي للمرضى لفترة عام كامل، كما قل عدد مرات ظهوره، وخفت شدته لدى مرضى آخرين.
ونقلت وكالة" اسوشييتد برس" عن الدكتورة ماريا جيسموندو، رئيسة مختبر الميكروبيولوجيا السريرية بالجامعة التي أشرفت على الدراسة، أن فريقها "تأكد من زوال الشقيقة وزوال البكتيريا الضارة لدى
المرضى المصابين بها، بعد استخدام المضادات الحيوية واستخدام البكتيريا الحميدة

0 التعليقات:

إظهار التعليقات

إرسال تعليق

تذكّر قول الله عز وجل
(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ).

رسالة أحدث رسالة أقدم الصفحة الرئيسية
1. 2. 3.