الصفحه الرئيسية

ظ…ظ„ظƒ ط§ظ„طھط­ظ…ظٹظ„ - ط§ط­طھظپط¸ ظ…ظ„ظپط§طھظƒ ظ…ط¹ظ†ط§ ظ…ط¯ظ‰ ط§ظ„ط­ظٹط§ظ‡ , ظ…ط±ظƒط² طھط­ظ…ظٹظ„ , طھط­ظ…ظٹظ„ طµظˆط±

يارَبْ سَاعدْني عَلى أن أقول كَلمة الحَقّ في وَجْه الأقويَاء وأن لا أقول البَاطل لأكْسبْ تَصْفيق الضعَفاء وَأن أرَى الناحَية الأخرْى مِنَ الصّوَرة وَلا تتركنْي أتّهِم خصْومي بِأنّهمْ خَونه لأنهّم اخْتلفوا مَعي في الرأي يارَبْ إذا أعطيتني مَالاً فلا تأخذ سَعادتي وإذا أعَطيتني قوّة فلا تأخذ عّقليْ وإذا أعَطيتني نجَاحاً فلا تأخذ تَواضعْي وإذا أعطيتني تواضعاً فلا تأخذ اعتزازي بِكرامتي يارَبْ عَلمّنْي أنْ أحبّ النَاسْ كَما أحبّ نَفسْي وَعَلّمني أنْ أحَاسِبْ نَفسْي كَما أحَاسِبْ النَاسْ وَعَلّمنْي أنْ التسَامح هَو أكْبَر مَراتب القوّة وَأنّ حبّ الانتقام هَو أولْ مَظاهِر الضعْفَ. يارَبْ لا تدعني أصَاب بِالغرور إذا نَجَحْت وَلا باليأس إذا فْشلت بَل ذكّرني دائِـماً أن الفَشَل هَو التجَارب التي تسْـبِق النّجَاح. يارَبْ إذا جَرَّدتني مِن المال فاتركْ لي الأمل وَإذا جَرّدتني مِنَ النجَّاح فاترك لي قوّة العِنَاد حَتّى أتغلب عَلى الفَشل وَإذا جَرّدتني مَن نعْمة الصَّحة فاترك لي نعمة الإيمان. يارَبْ إذا أسَأت إلى الناس فَاعْطِني شجَاعَة الاعتذار وإذا أسَاء لي النَّاس فاعْطِنْي شجَاعَة العَفْوَ وإذا نَسيْتك يَارَبّ أرجو أن لا تحرمني مَنْ عَفوِك وَحْلمك فأنت العَظيْم القَـهّار القَادِرْ عَـلى كُـلّ شئ


الخميس، سبتمبر 15، 2011

مرتضى منصور" حماس أطلقت النار على المتظاهرين 2 و3 فبراير"

منصور" حماس أطلقت النار على المتظاهرين 2 و3 فبراير"
علق المستشار مرتضى منصور، المتهم فى قضية موقعة الجمل، على اتهامه لحركة حماس بقتل متظاهرى التحرير، قائلا: إنها وجهة نظر، وسأطلب تقرير المخابرات العامة لفحص الرصاص الذى أطلق على المتظاهرين فى التحرير ومطابقته مع الرصاص الذى قُتل به مواطنو العريش على يد الحركة وفق قوله، مشيرا إلى أن الحركة كان لها مصلحة فى فتح السجون، وإثارة البلبلة فى الشارع بعد الانهيار الأمنى.
وأشار منصور، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "القاهرة اليوم" الذى يقدمه الإعلامى الكبير عمرو أديب على قناة "أوربت"، إلى أن قضية موقعة الجمل تنقسم إلى 3 أجزاء، أولها أن بعض فلول الحزب الوطنى قاموا بجمع الأموال للنزول إلى ميدان التحرير لتفريق المتظاهرين، وتم ضربهم وتفريقهم سريعا بعد صد المتظاهرين لهجومهم، والجزء الثانى هم مجموعة الجمال والخيول الذين نزلوا إلى ميدان التحرير، اعتراضا على المخاطر التى تعرض لها قطاع السياحة فى مصر، حيث ضربوا أيضا وقت نزولهم الميدان كما ظهر فى الفيديوهات، والثالث والأهم أن قناصة حركة حماس هم الذين أطلقوا النار على المتظاهرين يومى 2 و3 فبراير الماضى

0 التعليقات:

إظهار التعليقات

إرسال تعليق

تذكّر قول الله عز وجل
(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ).

رسالة أحدث رسالة أقدم الصفحة الرئيسية
1. 2. 3.